فهم معالجات AMD: Ryzen مقابل Threadripper مقابل EPYC

عندما يتعلق الأمر بمعالجات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، يوجد حاليًا لاعبان رئيسيان في السوق: إنتل و AMD. تقدم كلا الشركتين مجموعة من المعالجات المصممة خصيصًا لمختلف القطاعات واحتياجات المستخدمين. في هذه المقالة، سنتعمق في تشكيلة معالجات AMD، وتحديدًا سلسلة Ryzen و Threadripper و EPYC، مع تسليط الضوء على الاختلافات الأساسية وحالات الاستخدام المقصودة.

فهم قطاعات معالجات AMD

AMD رايزن Threadripper Epyc

تلبي AMD مجموعة واسعة من متطلبات الحوسبة من خلال تصنيف معالجاتها إلى ثلاثة قطاعات رئيسية: المستهلك/المنزل، والمهني، والخادم/مركز البيانات. وضمن هذه القطاعات، هناك المزيد من الاختلافات لتلبية احتياجات ومتطلبات المستخدمين المتنوعة.

  • أمد ريزن: تم تصميم هذه المعالجات للاستخدام الاستهلاكي والمنزلي، مما يجعلها مناسبة لكل من أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة. في الآونة الأخيرة، وجدت معالجات AMD Ryzen طريقها أيضًا إلى وحدات تحكم الألعاب المحمولة. تم تصميم هذه المعالجات لمهام الحوسبة اليومية واستهلاك الوسائط المتعددة والألعاب الخفيفة.
  • AMD Ryzen Threadripper: تستهدف معالجات Threadripper المستخدمين المحترفين وهي مخصصة في المقام الأول لإنشاء محطات عمل أو أجهزة كمبيوتر مصممة خصيصًا للمهام المكثفة والمعقدة. يمكن للمحترفين في مجالات مثل النمذجة ثلاثية الأبعاد، والتصوير الفوتوغرافي، وتحرير الفيديو، وتطوير البرمجيات، والبث المباشر الاستفادة من القوة الحسابية التي توفرها معالجات Threadripper.
  • AMD EPYC: تم تصميم معالجات EPYC للخوادم ومراكز البيانات. في حين أن بعض معالجات EPYC قد تكون متاحة في متاجر البيع بالتجزئة، إلا أنها لا توجد بشكل شائع في أنظمة المستهلك. معالجات EPYC عبارة عن شرائح عالية الأداء تتمتع بقدرات متقدمة مصممة للتعامل مع متطلبات بيئات الخادم ومراكز البيانات.

الأساس المشترك: عمارة زن

معالج AMD رايزن Threadripper

إحدى النقاط المهمة التي يجب فهمها هي أن معالجات AMD Ryzen وThreadripper وEPYC كلها مبنية على نفس البنية الأساسية المعروفة باسم Zen. وبالتالي، فإن التصميم الأساسي والهندسة المعمارية متطابقان بشكل أساسي عبر سلسلة المعالجات الثلاثة هذه. وهذا يعني أن وحدة المعالجة المركزية‏: النوى نفسها هي نفسها، ولكن هناك سمات أخرى تميزها.

الاختلافات الرئيسية

بينما تظل نوى المعالج متسقة، تظهر الاختلافات في عدة مجالات مهمة:

  • I/O يموت: يكمن الاختلاف الأكثر أهمية بين قطاعات المعالج الثلاثة هذه في وحدة التحكم الداخلية، أو I/O DIE. يقوم هذا المكون بإدارة توزيع الحمل الأساسي، والتواصل مع ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، والتنسيق مع مكونات النظام الأخرى. تختلف إمكانيات وحدة الإدخال/الإخراج وفقًا لقطاع المعالج.
  • قنوات الذاكرة وخطوط PCIe: تتميز معالجات Ryzen عادةً بدعم ذاكرة ثنائية القناة، ويدعم Threadripper ما يصل إلى ذاكرة سداسية القنوات، ويمكن لمعالجات EPYC استيعاب ما يصل إلى اثنتي عشرة قناة ذاكرة. وبالمثل، يختلف أيضًا عدد خطوط PCIe، حيث تدعم معالجات EPYC المزيد من ممرات PCIe مقارنة بـ Ryzen و Threadripper.
  • العدد الأساسي والترددات: تقدم معالجات Ryzen عادةً ما يصل إلى 16 نواة و32 خيطًا، مع تحقيق بعض الطرز ترددات أعلى من 5.0 جيجاهرتز. يمكن لمعالجات Threadripper توفير ما يصل إلى 64 مركزًا و128 خيطًا، على الرغم من أن تردداتها تميل إلى أن تكون أقل قليلاً، حوالي 4.0 جيجا هرتز. في المقابل، يمكن لمعالجات EPYC أن تتباهى بما يصل إلى 128 نواة و256 خيطًا، لكن تردداتها نادرًا ما تتجاوز 3.0 جيجا هرتز.
  • تقنيات الأمن والتشفير: غالبًا ما تأتي معالجات EPYC مزودة بميزات أمان وتشفير إضافية مصممة خصيصًا لتلبية المتطلبات الصارمة لبيئات الخادم ومراكز البيانات، والتي قد لا تكون موجودة في نماذج Ryzen أو Threadripper.

باختصار، تشترك معالجات AMD's Ryzen وThreadripper وEPYC في أساس معماري مشترك، مع اختلافات في عدد النواة والترددات وقنوات الذاكرة ودعم PCIe وتقنيات محددة مصممة لتلبية الاحتياجات المتنوعة للمستهلكين والمهنيين ومراكز البيانات. يعد فهم هذه الاختلافات أمرًا بالغ الأهمية لاختيار المعالج المناسب لتلبية متطلبات الحوسبة المحددة لديك.