ProRes على iPhone: إطلاق العنان لجودة الفيديو الفائقة بميزة الالتقاط

مميزات الكاميرا على اي فون النماذج كثيرة وينبغي أن تكون الأفضل، ولكن وضع ProRes يأخذ الكعكة لكونه الميزة التي تجعل تسجيل الفيديو يصل إلى مستويات جديدة. وهذا شيء لا يعرفه الجميع.

يقدم هذا الوضع جودة لم يسبق لها مثيل والتي تلتقط قدرًا مبالغًا فيه من التفاصيل في كل إطار، كما يحدث مع تنسيق RAW في التصوير الفوتوغرافي. ولكن فضائلها تأتي جنبا إلى جنب مع الرذائل العظيمة، وخاصة من حيث التخزين.

pros iphone

التكاليف الخفية للجودة العالية:

فهم ProRes إن استخدام وضع ProRes على iPhone هو بمثابة التقاط صور بصيغة RAW. تعد هذه الميزة بمثابة نعمة لإنتاج الفيديو الاحترافي، حيث تعني الفروق الدقيقة ودرجات الألوان كل شيء. من ناحية أخرى، عادةً ما تكون مقاطع الفيديو ذات أحجام ملفات كبيرة. تعد ملفات ProRes كبيرة جدًا وبالتالي ستستهلك بسرعة سعة التخزين المجانية المتوفرة على جهازك. يتم الإشارة إلى مشكلات المساحة هذه حتى من خلال جهاز iPhone نفسه، حيث يتم أحيانًا إعلامك بأنه قد يتعين توصيل قرص ثابت خارجي لجلسات أطول.

متى يكون ProRes منطقيًا؟

مع متطلبات التخزين المثيرة للإعجاب والاحتمال الحقيقي للغاية لارتفاع درجة الحرارة خلال ساعات طويلة من الاستخدام، فإن وضع ProRes هو الأفضل لظروف معينة. تتضمن التسجيلات القصيرة والغنية بالتفاصيل التي يجب أن تخضع للتحرير والانتهاء على المستوى الاحترافي ما يلي:

المشاريع الاحترافية: حيث يعد التقاط كل التفاصيل أمرًا بالغ الأهمية، وستكون مرحلة ما بعد الإنتاج واسعة النطاق.

لحظات خاصة: أحداث قصيرة ولكنها مهمة حيث يكون الفيديو بأعلى جودة مطلوبًا. المساعي الإبداعية: المشاريع الفنية التي تستفيد من العمق والجودة التي يمكن أن توفرها ProRes.

تحقيق التوازن بين الجودة والتطبيق العملي

يتطلب قرار استخدام وضع ProRes في حد ذاته تقييمًا دقيقًا لاحتياجاتك الحقيقية مقابل القيود العملية التي يمتلكها جهازك. من منظور متطلبات التخزين للوضع، أي أن هذا هو وضع التصوير الذي يجعله خيارًا غير عملي حقًا للمستخدم اليومي. بالنسبة للمحترفين والمتحمسين الراغبين في تخصيص الوقت لإتقان هذه القيود، ستطلق ProRes العنان لجودة فيديو لم تكن ممكنة حتى الآن على الأجهزة المحمولة.

قد يؤدي فهم وضع ProRes والاستفادة منه إلى إحداث فرق في عدم القدرة على تشغيل تسجيل الفيديو مقابل التحويل الفعلي لتجربتك إذا كنت تتوافق مع معاييره. لا تؤكد هذه الميزة بوضوح على مكانة iPhone كأداة قادرة على إنتاج مخرجات على المستوى الاحترافي فحسب، بل من ناحية أخرى، فإنها تعطي نقطة مهمة تتعلق بمساحة التخزين الكبيرة المستخدمة والمخاطر المحتملة لارتفاع درجة حرارة الجهاز. بالنسبة لمصوري الفيديو المحترفين والمتحمسين - الذين يرغبون في الحصول على تسجيلات فيديو تمتلك أفضل جودة في مجال الإبداع - ستكون ProRes وظيفة حاسمة، ولكن بشرط استخدامها بشكل صحيح.