مراقبة نسبة السكر في الدم باستخدام الساعات الذكية: الإمكانيات الحالية والآفاق المستقبلية

إذا كنت تعاني من مرض السكري أو تريد ببساطة مراقبة مستويات السكر في الدم، فربما تساءلت عما إذا كانت هناك ساعات ذكية يمكنها مراقبة الجلوكوز مباشرة من معصمك. على الرغم من عدم وجود ساعة ذكية يمكنها القيام بذلك بالكامل من تلقاء نفسها حتى الآن، إلا أنه كانت هناك تطورات كبيرة في هذا المجال، مع احتمال حدوث تطورات أكثر إثارة في المستقبل. دعونا نستكشف الوضع الحالي للساعات الذكية وقدراتها على مراقبة نسبة السكر في الدم.

المراقبة المستمرة للجلوكوز باستخدام Garmin: توافق Dexcom

ساعات غارمين الذكية

غارمين يقدم حلاً للأفراد الذين يرغبون في مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم بشكل مستمر. أصبحت هذه الإمكانية ممكنة من خلال التكامل مع أنظمة المراقبة المستمرة للجلوكوز Dexcom G6 وDexcom G7. تسمح لك هذه الأنظمة بالوصول إلى معلومات حول مستويات الجلوكوز واتجاهاته وإدارة مرض السكري دون الحاجة إلى وخز الإصبع.

لعرض بيانات الجلوكوز على ساعتك الذكية من Garmin، يمكنك استخدام تطبيق Dexcom لـ Connect IQ. تشتمل أجهزة Garmin المتوافقة على سلسلة fēnix 6، وسلسلة vīvoactive 4، وسلسلة MARQ، وVenu Sq – Music، وسلسلة Venu 2، وForerunner 245 Music، وForerunner 745، وForerunner 945، وسلسلة quatix 6، وسلسلة tactix Delta، حافة 530، وEdge 830، وEdge 1030، وEdge 1030 Plus، وغيرها.

Huawei Watch 4: تحليل المؤشرات الصحية

هواوى يتبع تطبيق Watch 4 نهجًا فريدًا من خلال تحليل المؤشرات الصحية المختلفة، بما في ذلك نسبة السكر في الدم. بدلاً من توفير قراءات محددة للجلوكوز، فإنه يوفر وظيفة تقوم بتقييم خطر ارتفاع السكر في الدم. وفي 60 ثانية فقط، تقوم الساعة بتقييم 10 مؤشرات صحية، مما يسمح بالمراقبة المستمرة لقيم السكر في الدم.

على الرغم من أنها لا توفر قياسات دقيقة لسكر الدم، إلا أن ساعة Huawei Watch 4 هي الأقرب إلى ما يبحث عنه المستخدمون. إنها خطوة نحو تعزيز مراقبة المخاطر المرتبطة بالجلوكوز والتنبؤ بها.

التطوير المستمر لشركة Apple: جهاز قياس السكر لساعة Apple Watch

تفاح لقد تم العمل على جهاز قياس السكر في الدم التفاح ووتش، والتي من شأنها تمكين المستخدمين من مراقبة مستويات السكر في الدم دون وخز الإصبع الغازية. على الرغم من أن هذه التكنولوجيا ليست متاحة بعد، إلا أنها قيد التطوير للتكرارات المستقبلية. يتضمن الأسلوب التحليل الطيفي للامتصاص البصري، حيث يصدر الليزر موجات ضوئية تحت الجلد للكشف عن تركيز الجلوكوز. ثم تقوم الخوارزمية بتفسير هذه البيانات لتحديد مستويات الجلوكوز في الدم.

Fitbit تعمل أيضًا على مفهوم مماثل حيث يقوم مقياس السكر، على شكل رقعة، بجمع البيانات وعرضها على الساعة.

على الرغم من عدم وجود ساعات ذكية في الوقت الحاضر يمكنها قياس وعرض مستويات السكر في الدم بشكل مباشر لإدارة مرض السكري بسهولة، إلا أن هناك وعدًا يلوح في الأفق. تعمل العديد من الشركات بنشاط على البحث وتطوير هذه التكنولوجيا، مما يزيد الأمل في دمجها في نهاية المطاف في الأجهزة المستقبلية، وربما حتى ساعة Apple Watch القادمة.

في غضون ذلك، كن حذرًا من أي ساعات ذكية تدعي أنها تعرض قراءات نسبة السكر في الدم ولكنها تفتقر إلى التحقق الطبي اللازم. في الوقت الحالي، من الأفضل الاعتماد على الخيارات التي تقدمها العلامات التجارية المعروفة بالتعاون مع أنظمة مراقبة الجلوكوز.