قوة الألعاب من Intel: الإصدار الخاص من معالج i7

إنتل، في سعيها لتحسين المعالج، أنشأت خطًا من المعالجات يُعرف باسم "الإصدار الأسود". على الرغم من أن هذه المعالجات تُباع عادةً في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إلا أنها توفر ميزة فريدة لأجهزة الكمبيوتر المخصصة للألعاب. غالبًا ما تتميز معالجات الإصدار الأسود بذاكرة تخزين مؤقت أكبر مقارنة بنظيراتها من نفس الجيل. على الرغم من أنها تحتوي على عدد أقل من النوى الفعالة، إلا أن هذه المعالجات تتألق كخيار مفضل للألعاب.

أحدث إضافة إلى هذه المجموعة الحصرية هو معالج i14 من الجيل الرابع عشر، والذي تم إدراجه مؤخرًا على موقع إنتل الرسمي. ويتميز هذا المعالج بذاكرة تخزين مؤقت أكبر ولكن نوى كفاءة أقل مقارنة بمعالج آخر من نفس الجيل، والذي يضم 7 نوى أداء و8 نواة كفاءة. في المقابل، يتضمن Black Edition i12 7 نوى كفاءة.

إنتل كور i9-core-i7-core-i5-core-i3

ماذا تقدم؟

للوهلة الأولى، قد يفترض المرء أن وجود عدد أقل من النوى يجعل هذا المعالج أقل قوة. على الرغم من أنه بالنسبة لبعض مهام سطح المكتب، قد يؤثر عدد أقل من النوى على الأداء، إلا أن هذا ليس هو الحال بالضرورة بالنسبة للألعاب. قد يكون أداء بعض الألعاب أفضل مع عدد أقل من النوى بسبب تحسينات محددة. في الواقع، ليس من غير المألوف أن يقوم اللاعبون بتعطيل مراكز الكفاءة لبعض الألعاب.

على الرغم من أن وجود عدد أقل من النوى قد يثير المخاوف، إلا أن Black Edition i7 يعوضه بذاكرة تخزين مؤقت محسنة. هذا التحسين يضعه في منافسة مع سلسلة i9. لذلك، بالنسبة للمستخدمين الذين يبحثون عن تحسين أفضل للألعاب دون دفع أسعار الطرازات الأعلى، فإن Black Edition i7 يعد حلاً جذابًا.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المعالجات متوفرة بشكل أساسي في السوق الآسيوي وتحديدًا في الصين كجزء من سلسلة “Black Edition”. ومع ذلك، هناك احتمال أن تفكر Intel في إصدار أوسع خارج آسيا.

لماذا هو أفضل معالج للألعاب؟

إنتل ثمانية النواة

يمكن أن يكون تحديد أفضل معالج للألعاب أمرًا شخصيًا، حيث يختلف الأداء وفقًا لعوامل مختلفة، بما في ذلك التكوين العام للنظام. ومع ذلك، بشكل عام، عندما يحتوي المعالج بالفعل على نوى أداء كافية، فقد لا تساهم نوى الكفاءة بشكل كبير في أداء الألعاب. عادةً ما يتم تحسين الألعاب لتحديد أولويات المهام الأمامية على العمليات الخلفية.

علاوة على ذلك، يوفر حجم ذاكرة التخزين المؤقت المتزايد في معالج Black Edition i7 ميزة ملحوظة للألعاب. يمكن لهذا الإصدار من معالجات i7 أن يتفوق في السيناريوهات التي تكون فيها الأولوية لتحسين الألعاب.

باختصار، على الرغم من أن الآراء حول أفضل معالج للألعاب قد تختلف، فإن Black Edition i7 يقدم حزمة جذابة تحتوي على عدد أقل من النوى ولكن مع ذاكرة تخزين مؤقت محسّنة، مما يجعله خيارًا جذابًا للاعبين الذين يبحثون عن تحسين من الدرجة الأولى.